أفضل في بي إن للأندرويد

Updated on: 12 يوليو 2020

لقد قمت بإستخدام الكثير من تطبيقات الفي بي إن للأندرويد على مدار عشر سنوات تقريبًا والعمل في صناعة خصوصية البيانات والأمن الحاسوبي. في الحقيقة، لقد راجعت عدد كبير من الفي بي إن من أجل هذا الموقع الإلكتروني وغيره.

شيء واحد تعلمته هو أن هناك فرق كبير بين الفي بي إن “الجيد” و “الغير جيد”.

لقد اخترت اليوم أربعة من أفضل الفي بي إن للأندرويد، إستنادا إلى الشروط المذكورة أعلاه والعوامل الهامة التي تجعل من الفي بي إن جيد للإستخدام على جهاز الأندرويد، للمزيد من التفاصيل حول معايير الإختبار يمكن العثور عليها في أسفل الصفحة.

Top VPN Services

Disclosure: PrivacyAffairs.com is reader supported. Learn how we make money.

NordVPN

NordVPN

أعجبني: التشفير على المستوى العسكري. الإعدادات المتقدمة والعديد من المميزات في التطبيق، وعدد كبير من الخوادم
لم يعجبني: لا شيء، هذا هو حقًا أفضل في بي إن للأندرويد
مقرها في: بنما
اختبار الكشف الدي إن اس (نظام أسماء النطاقات): لم يتم التسريب
نتفليكس الولايات المتحدة الأمريكية: نعم
نتفليكس المملكة المتحدة: نعم
هل شبكة الند للند مسموح بها؟ نعم

الخطط والتسعير

يبدأ سعر الإشتراك في نورد في بي إن بـ٢.٩٩ دولار/ الشهر فقط و الإشتراك لمدة ثلاث سنوات (بـ١٠٧.٥٥ دولارًا)، وهو سعر مذهل للغاية.

الكثير من الناس يكونوا مترددين في شراء خطة الإشتراك مدتها ثلاثة سنوات، ولكن بهذا السعر، هو أمر لا يمكنك أن تخطئ فيه حقًا. إن نورد هي شركة قوية بالحق وتتعامل مع خصوصية عملائها بجدية.

بالنسبة لخطة الإشتراك مدتها سنتان، سوف تدفع ٩٥.٧٥ دولار (وهو ما يعادل ٣.٩٩ دولار/ الشهر)، والإشتراك لمدة سنة واحدة بـ٨٣.٨٨ دولارًا (وهو ما يعادل ٦.٩٩ دولارًا / الشهر)، والإشتراك لمدة شهر واحد بـ١١.٩٥ دولار. جميع الخطط تقدم ستة أجهزة يمكن إستخدامهم في وقت واحد.

يمكنك الدفع بإستخدام الفيزا أو الماستر كارد أو أمريكان إكسبريس، إلخ، أو من خلال معالجات الدفع المختلفة عبر شبكة الإنترنت مثل يانديكس وأليباي، إلى جانب مجموعة من العملات المشفرة لأولئك الذين يحتاجون إلى المزيد من الضمانات لعدم كشف هويتهم.

جميع الخطط تأتي مع ضمان إسترجاع الأموال في فترة الـ٣٠ يوم، وهي فترة كافية لإختبار الخدمة على كل أجهزتك.

تطبيق نورد في بي إن للأندرويد

إعداد تطبيق نورد في بي إن للأندرويد وطريقة إستخدامه سهلة للغاية. عندي عدد قليل من الفي بي إن على هاتفي، ولكن نورد هو إختياري في الإستخدام. يستغرق الأمر من ثانيتين إلى ثلاث ثواني لبدء التطبيق والربط بخادم، فهو سريع للغاية.

العديد من الفي بي إن تستغرق ما يقرب من عشر ثوانٍ أو نحو ذلك للربط. بعض التعليقات التي قرأتها كانت تشتكي من تصميم واجهة المستخدم الرسومية للتطبيق، وهي عبارة عن خريطة العالم مجردة بشكل مبهم، إلا إذا كنت لا تعرف الفرق بين موقع أستراليا من النمسا، فيجب أن تكون على ما يرام.

يعجبني حقًا واجهة المستخدم الرسومية، والقوائم سهلة التنقل فيها ويتم وضع علامة على جميع المميزات بشكل واضح. بمجرد تشغيل التطبيق فإنه يعمل بسلاسة على جميع الإستخدامات التي جربتها حتى الآن، بما في ذلك النتفليكس و بي بي سي آي بلاير وتصفح شبكة الإنترنت وما شابه ذلك.

السرعة والخوادم

كما ترون من نتائج الإختبار في أسفل الصفحة، كان أداء نورد في بي إن في المتوسط أبطأ قليلاً عن إكسبريس في بي إن، ولكن في الإستخدام الفعلي، لم أجد إنخفاض ملحوظ في السرعة في عملية إتصال بيانات الجوال الخاص بي ولا توجد مشاكل في البث التدفقي للنتفليكس عالي الوضوح.

هناك العديد من عناوين بروتوكولات الإنترنت متاحة في معظم البلدان، ويمكنك تبديل بروتوكول الإنترنت بسهولة إذا لزم الأمر.
إلى جانب خوادمهم من الفي بي إن العادية، وهي رائعة بالفعل، تقدم نورد في بي إن عدة خوادم متخصصة:

خوادم الند للند

خصوصا عند التنزيل بالند للند. بينما معظم الأشخاص تقوم بالتنزيل على جهاز الكمبيوتر الفعلي، إلا أن هذه الميزة رائعة لتنزيل الأفلام (بدون حقوق الطبع والنشر، بالطبع).

في الإختبار الذي أجريته، فإن متوسط معدل سرعة التنزيل بلغت ٥٧.٨ ميجابت في الثانية، والرفع كانت ٣٤.٢ ميجابت في الثانية. فهذة سرعة كافية لتنزيل ملف كبير مثل فيلم عالي الوضوح في فترة زمنية قصيرة.

التوجيه البصلي على الفي بي إن

يوفر هذا الخيار مستوى من عدم الكشف عن الهوية الذي يصعب التغلب عليه. تضيف شبكة تور (TOR) طبقات إضافية على خصوصية البيانات من خلال تشفير بياناتك عن طريق إرسالها عبر ثلاث نقاط على الأقل، في كل مرة يتم تشفير البيانات بحيث لا يمكن إعتراضها.

الميزة الرئيسية في استخدام التوجيه البصلي لنورد في بي إن على الفي بي إن تتمثل في أن أي شخص يراقب نقطة خروج تور (TOR) الأولية التي تتصل بها لن يتمكن من رؤية عنوان بروتوكول الإنترنت الحقيقي الخاص بك، فإنه سيرى فقط بروتوكول الإنترنت الخاص بخادم نورد. شبكة تور (TOR) بطيئة للغاية. فإنه مصمم لحماية الأشخاص الذين يريدون أكبر قدر من إخفاء هويتهم.

كما تستخدم الشبكة من قبل المبلغين في البلدان التي قد تكون حياتهم في خطر بسبب القيام بذلك. ببساطة، فإن شبكة تور (TOR) هي نظام مهم للغاية الذي يسمح للمستخدمين بالإحتفاظ بعدم الكشف عن هويتهم، ويجب عدم إساءة استخدامها.

في بي إن مزدوج

يقوم بتشفير البيانات وإرسالها عبر خادم نورد في بي إن، حيث يتم تشفيرها مرة أخرى ويتم إرسالها عبر خادم آخر، حيث يتم فك تشفيرها وإرسالها في طريقها عبر شبكة الإنترنت.

بروتوكول إنترنت مخصص

كما هو واضح، فهو يمنحك عنوان بروتوكول إنترنت مخصص بدلاً من عنوان مشترك. مع عناوين بروتوكولات الإنترنت المشتركة فإنه من الصعب جدًا مطابقة مستخدم واحد بالأنشطة التي يقوم بها عبر الإنترنت، في حين أن عنوان بروتوكول الإنترنت المخصص يعني أنك لن يكون لديك أشخاص آخرون يستخدمون نفس عنوان بروتوكول الإنترنت، والذي قد يكون مهمًا لشبكات أو خدمات معينة.

خوادم غامضة

بعض الدول تمنع إستخدام الفي بي إن. خوادم نورد في بي إن الغامضة تقوم بإخفاء حقيقة أن الفي بي إن موجود في الأصل وذلك بجعلها تبدو وكأنها مجموعة من الحزم العادية الغير مشفرة التي تقوم بالإرسال. يجب عليك إستخدام هذه الخوادم فقط لأنك في حاجة إليها بالفعل.

الخصوصية والتسجيل

نورد تأخذ موضوع خصوصيتك بجدية. ومقرها في بنما، حيث لا يوجد شرط قانوني لتسجيل نشاط المستخدم، بيانهم هو كالتالي:

“لا يقوم نورد في بي إن بمراقبة أو تخزين أو تسجيل السجلات لأي مستخدم في بي إن. ولا نقوم بتخزين وقت الربط بالشبكة، أوعرض النطاق الترددي المستخدم، أوسجلات المرور، أوعناوين بروتوكولات الإنترنت “.

فهذه نقطة تميز لنورد في بي إن. يجب على مقدمي الخدمات الآخرين محاكاتهم.

الأمن

بالنسبة لتشفير الحزم، يستخدم نورد في بي إن معيار التشفير المتقدم- مركز البث الخلوي- ٢٥٦ بت (256-AES-CBC) وهي الخوارزمية الأكثر أمانًا والمستخدمة على نطاق واسع، وعند ٢٥٦ بت فإنه من المستحيل عملياً فرض القوة الغاشمة.

تستخدم شفرات تبادل مفتاح الإنترنت الإصدار الـ٢/ أمن بروتوكول الإنترنت (IKEv2 / IPSec) لتشفير المفاتيح والمصادقة عليها، والتي يتم تجزئتها بإستخدام خوارزمية التجزئة الآمنة- ٣٨٤ بت (SHA-384) ويتم تبادلها بإستخدام ٣٠٧٢ بت المستخدمة في ديفي-هيلمان (Diffie-Hellman) المحمي بالبي اف اس/ السرية الأمامية المثالية (PFS).

هذا تشفير قوي للغاية، والذي يتماشى مع سياسة لا سجلات التي تركز على الخصوصية، وتضمن بأن يتمتع المستخدمين بمستوى عالي من الحماية أثناء إستخدامهم لنورد في بي إن على الأندرويد.

إن إستخدام بروتوكول تبادل مفتاح الإنترنت الإصدار الـ٢(IKEv2) هي مكافأة أخرى لمستخدمي الأندرويد، ليس فقط لأنه سريع وآمن، ولكنه ثابت للغاية ويحمي من الإنقطاع القصير للإتصال، مثل عندما يمر قطار عبر نفق أو لديك واي فاي عام متقطع.

ExpressVPN

ExpressVPN

أعجبني: الخصوصية الشديدة والإعدادات المتقدمة وعدد كبير من الخوادم
لم يعجبني: ليس كثيرا
مقرها في: جزر فيرجن البريطانية
اختبار الكشف الدي إن اس (نظام أسماء النطاقات): لم يتم التسريب
نتفليكس الولايات المتحدة الأمريكية: نعم
نتفليكس المملكة المتحدة: نعم
هل شبكة الند للند مسموح بها؟ نعم

الخطط والتسعير

تبلغ تكلفة خطة الإشتراك لمدة ١٢ شهر ٩٩.٩٥ دولار (وهو ما يعادل ٨.٣٢ دولار/ الشهر)، والإشتراك لمدة ستة أشهر بـ٥٩.٩٥ دولارًا (وهو ما يعادل ٩.٩٩ دولار/ الشهر) ، والإشتراك لمدة شهر واحد هو بـ١٢.٩٥ دولار.

قد يبدو هذا مكلف بعض الشيء، ولكن إكسبريس في بي إن تقدم واحدة من أفضل خدمات الفي بي إن الموجودة في السوق وقد تفوقت عليها اليوم نورد في بي إن فقط، لذلك إذا كان لديك الميزانية، فمن المؤكد أنها تستحق التجربة.

جميع الخطط تأتي مع ضمان إسترجاع الأموال في فترة الـ٣٠ يوم، لذلك فأنت لديك متسع من الوقت لإختبار جميع التطبيقات عبر الأجهزة.

التطبيق

يعد تطبيق إكسبريس في بي إن للأندرويد نظيف ومرتب وغير مزدحم بالملفات، مع وجود زر تشغيل / إيقاف بسيط للإتصال. مع الأسف، هذه أيضًا إحدى نقاط ضعف التطبيق، كما لا يوجد العديد من المميزات المتقدمة للإختيار من بينها، فقط الخيار ما بين بروتوكول مخطط بيانات المستخدم أو بروتوكول التحكم بالإرسال (UDP أو TCP)، وما إذا كان سيتم الربط التلقائي عند بدء تشغيل الأندرويد.

تطبيقات سطح المكتب لديها مميزات أكثر بكثير على الرغم من إني قد ذكرت السرعة التي يبدأ بها نورد في بي إن والربط، لذلك من الإنصاف أن أذكر أن إكسبريس في بي إن سريع أيضًا في هذا القسم.

لقد كنت بستخدم إكسبريس في بي إن وقمت بإختباره ومراجعته على مدار السنوات الخمس الماضية، ويمكنني القول أنني نادراً ما واجهت أي مشكلات، وعندما كنت بواجه أي مشكلة، فإن قسم الدعم الفني يقدم خدمة ٥ نجوم.

السرعة والخوادم

يسجل إكسبريس في بي إن نتائج جيدة في إختبارات السرعة نظرًا لشبكة الخوادم الممتازة التي لديه. يتم تقديم الخدمة إلى الكثير من البلدان، على الرغم من أن تطبيق الأندرويد لا يتيح لك إختيار عنوان بروتوكول إنترنت جديد، مجرد الموقع. لقد إستخدمت إكسبريس في بي إن كثيرًا لمشاهدة كأس العالم ٢٠١٨ على قناة بي بي سي و أي تي في- المملكة المتحدة، ولم أواجه أي مشكلة مع الحجب الجغرافي أو الحصول على بث تدفقي ثابت عالي الوضوح.

تم منعي أحيانًا من مشاهدة نتفليكس الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن بالإتصال السريع بموقع مختلف يقوم بحل هذة المشكلة دائمًا.

الخصوصية والتسجيل

يُعتبر إكسبريس في بي إن جيد جدا من منظور الخصوصية. سياسة التسجيل الرسمية الخاصة بهم هي كالأتي:

“لم ولن يقوم إكسبريس في بي إن بتسجيل: عناوين بروتوكولات الإنترنت (سواء كان المصدر أو الفي بي إن)، تاريخ التصفح، وجهة المرور أوالبيانات الوصفية، إستعلامات الدي إن اس (نظام أسماء النطاقات). لقد صممنا بعناية تطبيقاتنا وخوادم الفي بي إن لإزالة المعلومات الحساسة بشكل قاطع. ونتيجة لذلك، لا يمكن أبدًا إجبار إكسبريس في بي إن على تقديم بيانات العميل التي هي غير موجودة في الأساس”.

الآن، كما هو مذكور في سياسة الخصوصية الخاصة بهم، فهم يقومون بتتبع بعض الأنشطة مثل التطبيقات التي تقوم بإستخدامها، والأيام التي تتصل فيها بالفي بي إن، وموقع الخادم، وإجمالي كمية البيانات المنقولة في اليوم الواحد.

لا يمكن بتلك المعلومات المبهمة من تتبع أو الوصول للفرد، لذلك فلا تقلق.

الأمن

يوفر إكسبريس في بي إن بيئة آمنة للغاية عبر شبكة الإنترنت. على غرار نورد، يستخدم إكسبريس معيار التشفير المتقدم- ٢٥٦ بت- مركز البث الخلوي (AES-256-CBC) مع مصادقة خوارزمية التجزئة الآمنة- ٢٥٦ بت (SHA-256). لتشفير المصافحة، يوجد معيار التشفير المتقدم- ٢٥٦ بت- جالويس / عداد الوضع (AES-256 GCM) مع تشفير مصافحة ريفست-شامير-أدلمان- ٣٨٤ بت (RSA-384) مع البي اف اس/ السرية الأمامية المثالية (PFS) من تبادل مفاتيح ديفي-هيلمان ٢٠٤٨ (Diffie-Hellman) .

كيف نقوم بإختيار أفضل في بي إن للأندرويد

هناك بعض المعايير المهمة التي يجب عليك التحقق منها عند إختيار خدمة الفي بي إن للأندرويد:

الثبات والسرعة والخوادم

في الغالب لن تقوم بإستخدام الفي بي إن البطيئ، خاصة إذا كنت تحاول فتح النتفليكس أو الإسكايب العائلي من هاتفك أثناء السفر.

أحد العوامل التي جعلت نورد في بي إن يأخذ لقب أفضل تطبيق في بي إن للأندرويد هو بسبب دعمهم لشفرات تبادل مفتاح الإنترنت الإصدار الـ٢(IKEv2)، فهو ممتاز لمستخدمي الجوال بفضل ثباته الكبير. كما إنك في حاجة إلى العديد من المواقع والعديد من الخوادم في كل موقع أيضًا، حتى لا تبطئ الشبكة عندما يستخدمها الكثير من الأفراد.

قد يكون هناك مواقع تريدها على وجه التحديد، مثل المحتويات في الولايات المتحدة الأمريكية أو في بلدك، مجرد قم بتشفير حركة مرورك بكل بساطة دون فقد الكثير من السرعة.

فكر دائمًا في المواقع التي تحتاجها قبل تسجيلك على الفي بي إن (أو على الأقل تأكد من إن لديهم ضمان قوي لإسترجاع الأموال أو تقديمهم لفترة تجريبية مجانية).

التسجيل والخصوصية

السجلات هي بيانات يحتفظ بها مزود الفي بي إن حول أنشطتك عند إستخدامك لخدمتهم. أوصي دائمًا بإستخدام خدمة الفي بي إن التي تقدم سياسة لا سجلات صارمة.

الأمن

إن بروتوكولات الأمن والتشفير المستخدمة هي أحد العناصر الأساسية بالقطع من أجل تقديم خدمة في بي إن مميزة. وهذا يعني في بي إن مفتوح المصدر (OpenVPN) مع مجموعة آمنة من التشفير والمصادقة.

تطبيق ذات جودة

يبدو هذا واضح تمامًا، ولكنني رأيت الكثير من مزودي خدمة الفي بي إن يقدمون تطبيقات منخفضة الجودة وبالتأكيد تستحق ذكرها. بالطبع، يجب أن يكون التطبيق سهل الإستخدام وأن يمتلك على الأقل بعض الجودة الجمالية لواجهة المستخدم الرسومية، ولكن هناك جوانب مهمة أخرى يجب مراعاتها.

إنها لا تطلب الوصول إلى الأشياء الغير ضرورية من أجل تشغيلها، مثل الصور وجهات الإتصال، وما إلى ذلك. الكثير من تطبيقات الأندرويد- وحتى تطبيقات الفي بي إن – تطلب السماح لجميع أنواع الأشياء التي لا يحتاجون للوصول إليها، وهذا بالنسبة لي هو خلل أمني هائل.

التمتع بالكفاءة في إستخدام الطاقة – لا أحد يريد إستخدام تطبيق في بي إن يستنزف بطارية هاتفه في ساعة واحدة. يفضل بأن يكون هناك بعض خيارات الإعداد المتقدمة والوصول إلى معظم الخوادم على الأقل. تعد بعض تطبيقات الفي بي إن للأندرويد بنسخ ضعيفة/ أقل فاعلية من الخدمة الكاملة.

تعمل بهدوء في الخلفية ولا تبقى متصلة، ولا تحتوي على أي إعلانات أو نوافذ منبثقة. وتكون محفوظة بشكل صحيح، تعد تحديثات التطبيق مهمة جدًا للحفاظ على تشغيل الخدمة بسلاسة وللتأكد من تصحيح أية مخاوف أمنية بسرعة.

أن تكون سريعة وخفيفة – حجم التنزيل الأولي وعند الإستخدام ، يجب ألا يأكل التطبيق الذاكرة أو يكون بطيء.

Written by: Joe Robinson

Connect with him:

Data privacy and cyber security expert. Joe has been working in the VPN field for over seven years, and has a passion for analysis and debate. He loves learning new technologies and software, and regularly uses everything from Kali Linux to Pro-tools. When not writing about digital security, Joe helps businesses improve their website usability and spends his free time playing guitar and reading about data science, IoT, and philosophy.